سبايدرمان دايلي بوغل ps4

الطريق المغلق لثورة رينو!

بقلم بين أوريتش

قاتل الرجل العنكبوت رينو وجهًا لوجه بينما كان الوحش المدرع يخترق قافلة من السيارات المدرعة بينما كان يحاول سرقة الملايين من سبائك الذهب. جعل الاثنان اللذان يتشاجران من زاوية شارع 49 والحي الخامس ساحة لهما، حيث قاما بقذف اللافتات وممتلكات المدينة على بعضهما البعض.

أخضع سبايدرمان في النهاية ذا القرن الثائر، ولكن فقط بعد أن قام الثنائي المدمر بهدم مبنى كامل في المدينة وسحق حلبة التزلج المحبوبة لدى المدينة. الآن بعد أن تم شحن رينو إلى رفت، سجن شديد الحراسة في مدينة نيويورك، يبقى سؤال واحد: هل سيجمع دافعو الضرائب فاتورة لقيمة المليارات من الدولارات لقاء أضرار سبايدي الأخيرة؟

سبايدر الدخيل

لا تدع سبايدر المستهتر يحل محل قوى الشرطة

مقال مقدم من جيمس ستيفنسون

لقد تحملت جهة إنفاذ القانون الأعمال "البطولية" لسبايدرمان لفترة طويلة جدًا. لقد أدى استمرار وجوده إلى المخاطرة بمهمة وسمعة نيويورك الأرقى.

متى عبّر مفوض الشرطة عن حاجته إلى المساعدة؟ مما أتذكره، مطلقًا. وبدلاً من العمل جنبًا إلى جنب مع الرجال والنساء الشجعان في قوى الشرطة، يرتدي الحارس الهواة قناعًا ويتأرجح في أنحاء المدينة ليقدم شكله المتهور من العدالة لأعداء المدينة.

دعونا لا نعتمد على هذا التهديد المقنع للقيام بعمل الأفراد الذين تدربوا لسنوات على القيام به! إذا كان جادًا في تخليص مدينة نيويورك من الجريمة، فعليه اتباع خطى جهة إنفاذ القانون ومحاربة الجريمة بالطريقة القانونية: بزي رسمي وشارة!

مواجهات عقار المقبرة

العقار الجديد، غبار المقبرة، يخلق في الشوارع "الوحوش"

بقلم بيتي برانت

يحث مسؤولو الصحة المواطنين على تجنب تعاطي عقار عنيف وجديد ومسبب للإدمان في الشوارع يطلق عليه اسم غبار المقبرة. تبين التقارير الطبية، التي حصلت عليها دايلي بوغل حصريًا، التغييرات العنيفة التي يمر بها المستخدمون فورًا بعد تناول الدواء.

يعمل علماء الكيمياء الحيوية بجد لمعرفة التركيبة، التي من المفترض أن تأثيرها يغير من مظهر المستخدمين. يدعي شهود عيان مرعوبون أن جلد المستخدمين يتحول إلى اللون الرمادي ويتصلب، تمامًا كما لو كانوا قد تحولوا إلى حجر. أفاد آخرون أن المستخدمين عانوا من نوبات غضب، ومارسوا أعمال العنف ضد المواطنين الأبرياء، وحتى ضد أنفسهم.

من أجل سلامة وصحة الجميع، يحث مسؤولو الصحة المشتبه بهم أنهم يتناولون غبار المقبرة على طلب المساعدة على الفور.

فيست للجميع

الذكرى السنوية الخامسة لمأوى مزدهر

بقلم بين أوريتش

افتتح رجل الأعمال الخيري مارتن لي أول مأوى فيست له في الحي الصيني قبل خمس سنوات. منذ ذلك الحين، أصبح منارة الأمل لليائسين في مدينة نيويورك.

عندما سُئل لي عن نجاحه، أجاب ببساطة، "لا يتعلق الأمر بما أدين له بالنجاح، ولكن لمن". يعطي لي كل الفضل إلى العاملين المتفرغين المخلصين مثل ماي باركر، الذي يقول إنهم الأبطال الحقيقيون الذين يحافظون على كفاءة فيست بشكل يومي.

ليس لدى لي أي خطط للاحتفال، حيث صرح أن فيست ستتعامل مع الذكرى السنوية الخامسة لها كما فعلت في يومها الأول: تقديم الراحة والمساعدة لمن هم في أمس الحاجة إليهما.

مشاكل السجن

رد رافت على الشائعات المنتشرة

بقلم روبي روبرتسون

بصفتها الأعجوبة الأولى في نظام السجون المحلي لدينا، لا بد أن تكون المؤسسة الأمنية المشددة والمعروفة باسم رافت هي أفضل مكان للأشرار الخارقين السجناء. لكن الشائعات تدور حول أمنها المُتداعي المزعوم، مما أثار مخاوف الجمهور من أن السجن المنيع معطوب.

تزعم الشائعات أن رافت لم تكن مهيأة تمامًا للقدرات المتنوعة بشكل استثنائي بين السجناء. يزعم المطلعون أن البروتوكولات الأمنية المعمول بها ليست محددة بما يكفي لاحتواء القوى الخارقة للسجناء بشكل كامل، حيث أفاد بعض حراس السجن أنهم ارتجلوا ضبط السجناء أثناء نوبات الغضب.

في محاولة لتهدئة القلق، أصدر مسؤولو السجن بيانًا يوضح بالتفصيل خطط الاجتماعات بين المأمور ومسؤولي المدينة والولاية لتشكيل معايير جديدة للإشراف على الأشرار السجناء.

ومن المقرر أن يبدأ العمل على الفور ، يمكن للمواطنين — ولموظفي السجون، في هذا الصدد — بالاسترخاء قليلًا مع العلم أنه تتم معالجة أي أخطاء موجودة في الحصن.

تفتيش فيسك

بحثت مكاتب المدير التنفيذي وسط شائعات "كينغبن"

بقلم كات فاريل

انتشرت الشائعات حول قطب التَشييد، ويلسون فيسك. هناك شائعات بأن فيسك ومشروعه الإنشائي يغذيان القاعدة الإجرامية لمدينة نيويورك، مع معلومات مجهولة المصدر تزعم أن فيسك نفسه هو "كينغبن" المجهول الذي يقودها.

تقول السلطات إنه لم يكن أمامها خيار سوى التحقيق مع المدير التنفيذي الذي يحظى باحترام كبير للحصول على إجابات. بعد بحث شامل ، لم يتم العثور على دليل قوي يدعم الادعاءات، مما دفع قسم الشرطة إلى التراجع عن متابعة أي تحقيق إضافي ضد فيسك وما يسمى بالثرثرة عن "كينغبن".

على الرغم من المزاعم الأخيرة ضده، أوضح فيسك أنه لا ينزعج منها؛ سافر الرجل إلى اليابان لمواصلة المفاوضات مع الشركاء المحتملين لخطط التنمية الخارجية.

© 2020 MARVEL