سبايدرمان دايلي بوغل ps4

ردع إلكترو

بقلم كات فاريل

تم اعتقال إلكترو واقتياده إلى زنزانته الخاصة في سجن رافت بعد إثارته للفوضى عالية التيار في أرجاء المدينة وسبايدرمان يطارده. وفقًا لمصادر داخلية فإن مسؤولي السجن يقولون إنهم بذلوا جهودًا عالية بخصوص السجين الكهربائي الجديد، مدعين أن زنزانته تبدو وكأنها من فيلم خيال علمي. محاطًا بقضبان غير ناقلة للتيار من الكلوريد وبأرضية مغطاة بالمطاط، سيعجز إلكترو عن التسبب بصدمة ساكنة حتى.

بوسع المواطنين الذين كانوا يعيشون في رعب بسبب المجرم ذو القوى الخارقة الآن الارتياح وهم يعرفون أن إلكترو سيقضي فترة حبسه وطاقته منخفضة.

سعي أوسبورن نحو ولاية ثالثة

دورة أخرى للعمدة أوسبورن

بقلم بين أوريتش

أعلن العمدة أوسبورن عن ترشحه لولاية ثالثة كمنصب عمدة. بعد موافقة مجلس المدينة على قانون – سرى بفضل العمدة أوسبورن – والذي يزيل شروط الترشح لمكتب العمدة، أصبح بوسع أوسبورن الترشح لولاية ثالثة متتالية في سابقة لم تحصل من قبل.

"ازدهر وضع المدينة في ظل إدارتي. أثق من قدرتنا في تحقيق أشياء أعظم حتى ما لو تم انتخابي مرة أخرى"، كان ما قاله أوسبورن للصحافة.

تركز خطة أوسبورن الجديدة على تحسين الأمن في نطاق المدينة، مع وعود على "إنهاء اعتماد المدينة على الحراس المقنعين مثل سبايدر المستهتر" وذلك عبر توفير "دعم" أفضل لقوات الشرطة المغمورة جراء صفوفها القليلة، إلى جانب مبادرات أخرى.

لم يخذلنا. أيعقل أن تكون الولاية الثالثة هي الجالبة للحظ في سلطته؟

الوداع يا جاي جاي جاي

يجد الناشر المعمر فرصة في المجال الرقمي

بقلم روبي روبرتسون

ودعت دايلي بوغل الناشر العريق جاي جوناه جيمسون. بعد عقود من قيادته، حوّل الإخباري العنيف العنيد اهتمامه إلى البرامج الإذاعية.

كرّس جيمسون مسيرته لتكوين دايلي بوغل على ماهيتها اليوم: أفضل صحيفة في مدينة نيويورك، والتي تنشر أخبارًا شديدة اللهجة تنقل الحقيقة، وهو شيء ينقص باقي الصحف. اكتسب بفضل سعيه الدؤوب الخالي من الخوف في مجال الصحافة العديد من الأوسمة الوطنية وصفقة كتاب مرموقة.

كيفما فعلها، يقطع جيمسون وعدًا على مواصلة توفير أخباره الجريئة الشهيرة إلى مواطني نيويورك.

مصير فيسك الواضح

إنه عالم فيسك، نحن نعيش فيه لا أكثر

بقلم كات فاريل

تقع إلى جانب كلمة "احتكار" صورة لويلسون فيسك، المدير التنفيذي لشركة فيسك للبناء. تهيمن رافعاته على الأبنية الشاهقة بينما تقدم دعاماته الفولاذية الشهير الدعم لغالبية هياكل ناطحات سحاب مدينة نيويورك. بما أن المدينة ملكه في الأساس، فإن فيسك يرغب في توسيع نطاق إمبراطوريته خارج المنطقة.

يقلق البعض بشأن طموحه العالمي، لكن هل نسمع أحدًا يتكلم عن إنقاذه وبمفرده لعمال الطبقة الوسطى الكادحين؟ حيث أصبح لدى مئات العمال في نيويورك وظائف الآن بدل التي فقدوها، بينما تزدهر الأعمال حول العالم في أي من أبراج فيسك التجارية.

إن فيسك ناجح بشدة، لدرجة أنه ينفق أرباحه الخاصة على المشاريع الجديدة. رغم أن هذا قد يبدو مريبًا، فإنه أفضل من حينما يقوم أحد الأثرياء العصاميين بتطوير مشارعيه الخاصة بدلًا من استعمال نقود دافعي الضرائب.

حيث لو أراد فهو قادر على تنمية شركته عبر المحيطات والعوالم. إن هذا هو عالم فيسك، في ظل تأثر كثير من مباني مدينة نيويورك الشاهقة بالأثرياء. إننا نعيش فيه لا أكثر – أو في الواقع – نستأجره.

هوية سبايدر

يرسل القراء آراءهم بخصوص هوية سبايدرمان الحقيقية

براين آي، مانهاتن:
"أراهن أنه مخبول ما كان في السيرك ولا يزال يفتقد حماسة التأرجح. لنفكر في الأمر، إنه يتأرجح من مبنى لآخر وكأن هذا ليس بجديد عليه."

جيمس إس، برونكس:
"لا أعلم هويته إلا أنني أعرف ماهيته: إنه مجرم. لو كان سبايدرمان في صفنا حقًا، لكان كشف عن وجهه. وإلا، فهو ليس أفضل من المجرمين المقنعين الذين يحبسهم.

جاسيندا سي: وسط المدينة:
"آخ، إنه في الغالب أحد مدمني التمارين الرياضية والذي يرغب في التبختر متفاخرًا بعضلاته."

سرقات في البيوت الفارهة

ما من دلائل عمن ينهب الأثرياء

بقلم بيتي برانت

تسببت سلسلة من السرقات والتي تستهدف نخبة مدينة نيويورك في حيرة لدى الشرطة. من عساه يكون أحمقًا لدرجة استهداف أثرياء مدينة نيويورك أصحاب النفوذ؟ على ما يبدو، شخص ملم بأنظمة الأمان في البيوت الفارهة، والتي تكون عادة مخصصة للمتاحف الفنية ومستوردي الألماس.

ليس لدى السلطات أي دلائل تؤكد ما إذا كانت عمليات السطو بواسطة لص واحد أم مجموعة من المجرمين. تدعي مصادر داخلية أن الجاني يترك "بطاقة" في كل موقع جريمة، مما يؤكد على الأقل حدس الشرطة بخصوص أن سرقات نخبة مدينة ليست من فعل مجرم عادي.

تطالب عائلات المدينة الثرية بالعدالة، وتلقي بالحمل والمسؤولية كاملة على الشرطة فيما يخص حل هذه القضية. وما لو استمروا في الفشل، فإن البعض يقترح أن الضحايا سيستدعون قوات خارجية لإزالة الغموض الذي يكتنف هوية اللص ناهب الملايين وزجه في السجن.

© 2020 MARVEL