PlayStation®‎ والبيئة

الخطوات التي نتّبعها للحدّ من تأثيرنا على البيئة وما يمكنك القيام به لمساعدتنا في ذلك.

أثرنا البيئي

بالإضافة إلى سعينا في PlayStation إلى توفير أفضل مكان للعب، تعهّدنا بالوفاء بعدد من الالتزامات الطموحة لمعالجة الأثر البيئي لمنتجاتنا وأنشطتنا التجارية. تابع القراءة لمعرفة المزيد.

المبادرات الرئيسية

نلتزم بعدد من مبادرات السياسة الحكومية التي تتناول المخاوف البيئية العالمية.

صُمّم فيديو برنامج الأمم المتحدة للبيئة بتقنية الواقع الافتراضي (UNEP VR360) لتثقيف الأطفال في ما يتعلق بموضوع تأثير المناخ وبالإجراءات المتبعة باستخدام Dreams على PlayStation 4.

اتحاد Playing for the Planet الخاص بالأمم المتحدة

تشكّل PlayStation جزءًا من اتحاد Playing for the Planet الخاص بالأمم المتحدة. تم إطلاق هذا الاتحاد كجزء من قمة العمل المناخي التي استضافها الأمين العام للأمم المتحدة في سبتمبر 2019، وهو عبارة عن اتحاد يضمّ 21 شركة لألعاب الفيديو ملتزمة رسميًا باتخاذ إجراءات بشأن التغير المناخي باستخدام مدى انتشار أنظمتنا الأساسية.

في ما يلي، سنعرض بعض المبادرات التي وافقنا على القيام بها:

  • نُقدّر أن تساهم التزاماتنا تجاه كفاءة جهاز PlayStation®4 في استهلاك الطاقة في تجنب نحو 30 مليون طن من انبعاثات مكافئ الكربون بحلول عام 2030* (ما يعادل إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الدنمارك في عام 2017).     
  • سنزوّد جهاز PS5 بخيار   تعليق اللعب مع استهلاك طاقة أقل بكثير من جهاز PS4 (ومن المُقدّر أن يبلغ استهلاك الطاقة 0,5 واط تقريبًا).
  • لقد أكملنا تقييم البصمة الكربونية لخدمات الألعاب المختلفة التي نوفّرها ونقدم المشورة للمستهلكين بشأن إعداد الجهاز واستخدامه بشكل فعال (راجع قسم [منتجاتنا> كفاءة الطاقة> كيف يمكنني تقليل استخدام جهازي للطاقة؟]).
  • سنعمل مع خبراء الصناعة والمناخ لدعم الأمم المتحدة في تطوير مرجع / مجموعة موارد يمكم أن يستخدمه (ها) مطوّرو الألعاب الذين يرغبون في فهم سمات التغير المناخي وقضاياه أو تضمينها عند تطوير الألعاب.
  • سنحقق في إمكانية تطوير تطبيقات الواقع الافتراضي التي من شأنها أن تزيد من الوعي حول التغير المناخي.

اتحاد Playing for the Planet الخاص بالأمم المتحدة

تشكّل PlayStation جزءًا من اتحاد Playing for the Planet الخاص بالأمم المتحدة. تم إطلاق هذا الاتحاد كجزء من قمة العمل المناخي التي استضافها الأمين العام للأمم المتحدة في سبتمبر 2019، وهو عبارة عن اتحاد يضمّ 21 شركة لألعاب الفيديو ملتزمة رسميًا باتخاذ إجراءات بشأن التغير المناخي باستخدام مدى انتشار أنظمتنا الأساسية.

في ما يلي، سنعرض بعض المبادرات التي وافقنا على القيام بها:

  • نُقدّر أن تساهم التزاماتنا تجاه كفاءة جهاز PlayStation®4 في استهلاك الطاقة في تجنب نحو 30 مليون طن من انبعاثات مكافئ الكربون بحلول عام 2030* (ما يعادل إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الدنمارك في عام 2017).     
  • سنزوّد جهاز PS5 بخيار   تعليق اللعب مع استهلاك طاقة أقل بكثير من جهاز PS4 (ومن المُقدّر أن يبلغ استهلاك الطاقة 0,5 واط تقريبًا).
  • لقد أكملنا تقييم البصمة الكربونية لخدمات الألعاب المختلفة التي نوفّرها ونقدم المشورة للمستهلكين بشأن إعداد الجهاز واستخدامه بشكل فعال (راجع قسم [منتجاتنا> كفاءة الطاقة> كيف يمكنني تقليل استخدام جهازي للطاقة؟]).
  • سنعمل مع خبراء الصناعة والمناخ لدعم الأمم المتحدة في تطوير مرجع / مجموعة موارد يمكم أن يستخدمه (ها) مطوّرو الألعاب الذين يرغبون في فهم سمات التغير المناخي وقضاياه أو تضمينها عند تطوير الألعاب.
  • سنحقق في إمكانية تطوير تطبيقات الواقع الافتراضي التي من شأنها أن تزيد من الوعي حول التغير المناخي.

*يعود حوالى 1,8 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المترتب عن ذلك إلى الامتثال إلى متطلبات وضع الاستعداد والاستعداد للتشغيل عند الاتصال بشبكة ضمن توجيه الاتحاد الأوروبي لوضع الاستعداد (رقم EC 1275/2008 بالصيغة المعدّلة بموجب EU 801/2013) ضمن دول الاتحاد الأوروبي.

الاتفاق الطوعي (VA) للاتحاد الأوروبي بشأن أجهزة الألعاب

الاتفاق الطوعي (VA) للاتحاد الأوروبي بشأن أجهزة الألعاب

ضمن نطاق الاتحاد الأوروبي، وقّعت PlayStation  مع Microsoft وNintendo على الاتفاق الطوعي بشأن أجهزة الألعاب (توجيه الاتحاد الأوروبي ‎2009/125/EC). حدد الاتفاق الطوعي، المعترف به رسميًا من قبل المفوضية الأوروبية في عام 2015، تدابير لتحسين كفاءة الطاقة والموارد لأجهزة الألعاب (يُرجى الاطّلاع على efficientgaming.eu)، بما يشمل:

  • حدود زمنية إلزامية لخفض استهلاك الطاقة تلقائيًا.
  • مكثفات كهربائية قصوى للأجهزة في وضعَي الوسائط والتنقل. 
  • الطلب من الشركات المصنعة لأجهزة الألعاب نشر معدلات استهلاك أجهزتها للطاقة.   
  • الالتزام بتقديم خدمات الإصلاح خارج نطاق الكفالة وتزويد المستخدمين بمعلومات من شأنها مساعدتهم في الحفاظ على أجهزتهم.
  • الالتزام بتحسين إعادة تدوير الأجهزة.  

من المُقدّر أن يساهم الاتفاق الطوعي، على مدى عمر أجهزة الألعاب من الجيل الحالي، في خفض معدّل استهلاك الطاقة بما يساوي 48 تيراواط في الساعة (أي ما يعادل إنتاج الكهرباء السنوي في البرتغال). تتم مراجعة هذا الاتفاق كل سنتَين لضمان التحسين المستمر.

منتجاتنا

تعرف على المزيد حول الخطوات التي اتبعناها للحد من تأثير منتجاتنا على البيئة، بما في ذلك استخدام جهاز PlayStation الخاص بك للطاقة.

سلسلة الإمداد الخاصة بنا

يُعد النقل بالشاحنات والشحن الجوي من أكثر وسائل النقل المُنتجة للانبعاثات الكربونية. لذا نعمد، في مختلف عمليات الشحن لدينا حول العالم، إلى نقل البضائع بحرًا وعبر السكك الحديدية وبكميات كبيرة، حيثما أمكن ذلك، من أجل إبقاء الانبعاثات الناتجة عن عمليات النقل منخفضة قدر الإمكان.

يتم شحن معظم الأجهزة الطرفية الخاصة بنا بكميات كبيرة من الصين وتتم تعبئتها محليًا، مما يقلل بشكل كبير من عدد حاويات الشحن المستخدمة لنقلها. 

الأنشطة المكتبية 

لقد قمنا بتطوير أهداف وأنشطة خاصة بالموقع للحد من أثر العمليات التي نقوم بها في مكاتبنا على البيئة. وقد قمنا حتى الآن بالأنشطة التالية:

الطاقة 

تم تقديم مبادرات بشأن كفاءة الطاقة عبر العديد من مواقعنا العالمية. نشتري في كل مكاتبنا في المملكة المتحدة طاقة كهربائية متجددة 100%، وقد قللنا من إجمالي استهلاك الطاقة بنسبة 12% مقارنة بعام 2015. 

أكملنا برنامجًا ضخمًا لأعمال التجديد في مكاتب العمليات في لندن، ما أدى إلى خفض استهلاك الطاقة بنسبة 19% منذ عام 2015، على الرغم من إضافة مساحة أرضية إضافية بنسبة 15% وصالة ألعاب رياضية للموظفين. 

في أمريكا، نبحث في موضوع استخدام الطاقة الكهربائية المتجددة التي تم شراؤها بنسبة 100%. وقد حققنا ذلك حتى الآن في مكاتبنا في سان ماتيو. كما نقوم بتركيب أجهزة موفّرة للطاقة في كل المواقع، بما في ذلك مصابيح LED وأنظمة كشف الحركة، كجزء من برنامج التجديد المستمر للمكاتب. كما تتوفّر في مواقعنا أيضًا محطات شحن للسيارات الكهربائية.   

في آسيا، نشجع موظفينا على توفير الطاقة من خلال الممارسة الجيدة، كما يتم النظر في تقنيات توفير الطاقة وإدراجها في أعمال تجديد المكاتب.  

إعادة التدوير

لقد حققنا نسبة إعادة تدوير تبلغ 74% بحلول نهاية عام 2018 في مكاتب العمليات في المملكة المتحدة. كما نجحنا في إرسال نسبة صفر نفايات إلى مطامر النفايات، إذ تتم إعادة تدوير النفايات أو إرسالها إلى معالجات الهضم الهوائي أو حرقها لإنتاج الطاقة. 

بالإضافة إلى ذلك، نسعى إلى تقليل النفايات وقد أزلنا حتى الآن زجاجات المياه وعلب تتراباك كلّها من المقاصف لدينا. والآن، يتم استخدام كوب واحد أحادي الاستعمال يمكن التخلص منه من أصل كل خمسة أكواب من القهوة تشتريها من المقهى لدينا. 

في أمريكا، حددنا كل مجاري النفايات لدينا ورسمناها، مما سمح لنا باستهداف نفايات معينة مثل البلاستيك أحادي الاستخدام الذي قمنا بإزالته من مناطق خدمة الطعام. ونسعى للحدّ من النفايات الغذائية وقد احتسبنا "بصمتنا" الكربونية من أجل تحديد هدف تخفيض مستقبلي. 

كما تم أيضًا إطلاق أنظمة إعادة تدوير في مكاتبنا في كل أنحاء آسيا لفصل المواد القابلة لإعادة التدوير بهدف زيادة معدلات إعادة التدوير في المنطقة.

نشاطات مجتمعية

اكتشف كيف يمكن لموظفينا المشاركة في أنشطة المجتمع المحلي والإقليمي لدعم المبادرات المتعلقة بالبيئة وبالمحافظة عليها والمبادرات الخيرية.

معلومات إضافية

لمزيد من المعلومات، يُرجى مراجعة صفحة Sony البيئية وصفحة قانون العبودية الحديثة الخاصة بنا.